الثلاثاء، 28 مايو، 2013

بالصورة سائح صينى يشوه رسومات المعبد فى الاقصر واسرة الصينى تعلق 2013

 
قام أبوان صينيان بالاعتذار رسميًا لمصر بعد قيام نجلهما بتشويه أحد الآثار المصرية في الأقصر، من خلال قيامه بالكتابة على جدار أحد المعابد المصرية الفرعونية القديمة. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» إن مدونًا قام، الجمعة الماضي، بنشر صورة لرسم على معبد بالأقصر، يظهر فيه جملة «دينج شينهاو كان هنا»، واستطاع البعض التعرف على صاحب الكتابة التي شوهت جدار المعبد، وكتبوا تاريخ ميلاده ونشروا مدرسته على الإنترنت. من جانبها، أبلغت والدة المراهق صحيفة صينية محلية بأسفها لما بدر عن نجلها قائلة: «نريد أن نعتذر للشعب المصري وللمهتمين بهذه القضية في أنحاء الصين». وأضافت أن نجلها، المراهق في مدرسة إعدادية في نانجينج، ارتكب ذلك الفعل عندما كان سنه أصغر، وأدرك خطورة أفعاله تلك الآن. أما والد المراهق فقال في خطاب له: اتركوا ابني، فـ«هذا ضغط أكثر مما يحتمل عليه». وأدّى الإعلان عن هوية الفتى دينج شينهاو إلى قيام البعض باختراق الموقع الإلكتروني لمدرسته، وهو فعل انتشر مؤخرًا في الصين، حيث يقوم مستخدمو الإنترنت الصينيون بالكشف عن المعلومات الشخصية لهؤلاء الذين ارتكبوا أخطاء، وقد حدث ذلك مع عدد من الرموز العامة. تأتي تلك الواقعة بعد أيام من تصريح وانج يانج، أحد السياسيين البارزين في الصين، بانتقاد «التصرفات غير المتحضرة» لبعض السائحين الصينيين والتي «تشوه صورة الدولة»، على حد قوله.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...