الجمعة، 26 أبريل 2013

تحذيرعن فواتير الكهرباء ابتداء من الشهر القادم

 
 أسعار فواتير الكهرباء تزيد بنسبة 7.5% الشهر القادم
الدلتا تعتم ثلاث ساعات يوميا.. و«الكهرباء» تطلق حملة تليفزيونية لترشيد الطاقة احذروا أيها المواطنون.. إن فاتورة الكهرباء فى شهر مايو المقبل سوف ترتفع بنسبة 7.5%، وذلك على الرغم من مرور أقل من خمسة أشهر على رفع أسعار الكهرباء وتغيير شرائح المستهلكين، وفقا لما أكده مصدر فى وزارة الكهرباء والطاقة لـ«التحرير»، وأن هذا الإجراء يجرى الإعداد والترتيب له منذ ما يقرب من شهرين، خصوصا أن الوزير أحمد إمام رفض الإفصاح عن تفاصيل الزيادة، إلا فى اجتماع منذ فترة قال فيه إن الحكومة تنوى رفع أسعار الكهرباء خلال شهر مايو المقبل. وأكد إمام، خلال الاجتماع، قلقه من رد فعل الشارع بسبب رفع أسعار الكهرباء، وفقا لما ذكره المصدر، مؤكدا أن الوزير شدد على جميع من حضروا الاجتماع بعدم التصريح أو الإعلان عن أى تفاصيل خاصة بهذا الموضوع أو الحديث عنه، مشيرا إلى أن زيادة أسعار الكهرباء سيتم مع بداية فصل الصيف، ولكن يكون هناك قرار رسمى بهذه الزيادة. وأوضح المصدر أن زيادة ورفع الأسعار سوف dشمل كل شرائح المستهلكين، ابتداء ممن يستهلكون كيلو وات واحد حتى حجم الاستهلاك الأكبر، غير أن زيادة الأسعار سوف تكون على الصناعات كثيفة الطاقة من المصانع التى ستعمل خلال فترة الذروة فى فصل الصيف، بحيث يكون رفع قيمة الكهرباء وقت الذروة ويصل رفع السعر إلى نحو 41 قرشا للكيلو وات بدلا من 31 قرشا فى الأوقات العادية. من جانبه، شدد الدكتور حافظ سلماوى، رئيس جهاز مرفق الكهرباء، على أن زيادة أسعار الكهرباء على المستهلكين قرار سياسى لا قرار وزير الكهرباء أو شركات الكهرباء، فدور الدولة هو تحديد سعر الطاقة بصفة عامة ورفع سعرها، خصوصا أن هناك فارقا بين سعر الكهرباء وإنتاجها يبلغ نحو 16 مليار جنيه تدعمها وتدفعها شركات الكهرباء، مشيرا إلى أن عملية رفع أسعار الكهرباء وبيعها بالسعر الاقتصادى وتحمل الفارق بين ثمن الإنتاج وثمن البيع هو أمر تتحمله الدولة. وأضاف سلماوى أن عملية إعادة هيكلة الأسعار فى قطاع الكهرباء لتكون معبرة عن الخدمة التى تقدم إلى نحو 28 مليون مشترك هو أمر من مسؤوليات الدولة والحكومة. وعلى الجانب، أكد الدكتور سامر مخيمر، المتحدث الرسمى لائتلاف مهندسى محطات الكهرباء، أن عملية رفع وزيادة سعر الكهرباء إلى 7.5% هو مخطط بدأ تنفيذه منذ بداية العام الحالى، مشيرا إلى أنه يتم على مرحلتين، كانت المرحلة الأولى من الزيادة فى نهاية شهر ديسمبر الماضى والمرحلة الثانية هى الشهر القادم. وأضاف أن عملية الإعلان عن هذه الزيادة سيكون مع بداية فصل الصيف وزيادة الضغط على الشبكة، وعندها يكون الحديث عن الترشيد وربطه برفع الأسعار مع زيادة الاستهلاك، منوها إلى أن وزير الكهرباء الحالى يسعى بكل قوة إلى تمرير مشروع قانون الكهرباء الموحد من خلال مجلس الشورى، منتظرا ما قد يسفر عنه مشروع القانون من خصخصة لقطاع الكهرباء. «تخفيف الأحمال مستمر.. وقطع التيار الكهربائى عن عديد من المناطق على مستوى الجمهورية قائم، فى ظل ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الضغط على الشبكة وزيادة نسبة الاستهلاك إلى 1500ميجاوات خلال الـ٤٨ ساعة القادمة»، وفقا لما كشفه مصدر مسؤول بالمركز القومى للتحكم. المصدر توقع لـ«التحرير» أن تزيد فترات تخفيف الأحمال وقطع التيار ابتداء من اليوم السبت لفترات تتراوح لأكثر من الساعتين يوميا وأن عملية تخفيف الأحمال وقطع الكهرباء فى أوقات الذورة، ستبدأ من الساعة الثالثة عصرا حتى التاسعة مساء، موضحا أنه من الممكن أن تمتد هذه الفترة إلى أكثر من ذلك. وأضاف «محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية ستشهد تخفيف أحمال على كل المناطق الموجودة بها، بينما تشهد محافظات الدلتا والوجه البحرى قطعا للتيار لفترات أطول، خصوصا مع خروج وحدتين للصيانة من الخدمة وذلك فى محطة كهرباء طلخا، وفقدان الشبكة نحو 500 ميجاوات وهو الأمر الذى سيؤثر على استقرار الشبكة»

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...