الثلاثاء، 16 أبريل، 2013

انتحرت بعد انتشار صورها وهي تغتصب

لم تترد ريتايا بارسونس في الانتحار، بعد أن تعرضت طوال الـ18شهرا الماضية للاغتصاب على يد 4 شباب. وقد فوجئت الفتاة الكندية بنشر صورها أثناء الاغتصاب في مواقع التواصل الاجتماعي فحاولت تجاوز الأمر وخضعت للعلاج النفسي الا أنها في النهاية انتحرت عبر شنق نفسها في حمام منزلها. ولم ينته الأمر عند هذا الحد فرغم نجاح الجناة في الإفلات من العقوبة بفضل ثغرات قانونية ومحامين ماهرين، إلا أن ثمة طرف آخر قرر الانتقام منهم. إنهم قراصنة الانترنت المعروفين باسم "أنونيموس"، والذين هاجموا المواقع الإسرائيلية منذ أيام دعما للقضية الفلسطينية. فقد نشر هؤلاء "الهاكرز" نداءات على شبكة الانترنت يطلبون فيها تزويدهم بأية معلومات عن الجناة من أي شخص يعرفهم للانتقام منهم.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...