الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

حكاية الموظفة الجذابة وزوجها النذل 2013

صورة تعبيرية 
 
 أنا شابة عمري ٢٦ عاما.. جذابة ومتزوجة ولدي طفلة صغيرة.. موظفة باحدي المصالح الحكومية .. وناجحة والحمد لله في حياتي الاجتماعية والعملية..

ومشكلتي في الحياة يا سيدي هي زوجي نبيل فهو في الواقع إنسان طيب وحنون وأحبه ورغم كل ذلك فانني غير سعيدة معه..


والحكاية أن نبيل موظف باحدى الشركات ومرتبه صغير .. ورغم ذلك فانه يستولي على غالبية مرتبه لينفقه على نفسه..


قد تظن سيدي أن زوجي صاحب كيف أو يدخن السجائر أو يذهب إلى كافيهات.. هذا غير حقيقي أبدا فنبيل مثال للزوج المستقيم.. من البيت للشركة ومن الشركة للبيت..


وفي الحقيقة ان زوجي يعشق الأناقة والملبس الجميل.. والبارفانات.. والشامبوهات.. وغيرها من الأمور التي كان من المفروض أن أهتم أنا بها كأنثى لولا ظروفنا المالية الصعبة..


تعبت مع نبيل كثيرا في هذا الأمر فماذا أفعل؟


عزيزتي.. يقول مثلنا الشعبي " اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع".. يعني أن أهم شئ هي الوفاء باحتياجات المنزل والأطفال .. وما يفيض بعد ذلك نفعل به من نشاء.. ولاشك أن ما يقوم به زوجك يشير إلى نذالته وأنانيته وأنه يتمحور حول نفسه ولا يعنيه شيئا آخر.. ومثل هذه الشخصية تتطلب الحسم والحزم في التعامل معها.. إفرضي أمرا واقعا بأن تجبريه على دفع احتياجات المنزل والطفلة أولا فان تبقى شئ من مرتبه الصغير فهو له.. وهدديه بشكل واضح بان استجابته في كفة واستمرار حياتكما معا في كفة أخرى.. لعله يرتدع ويفيق إلى نفسه.. وفقك الله إلى ما فيه الخير

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...