الثلاثاء، 30 أبريل 2013

مونيتور كوريا الشمالية تعمدت إثارة التوترات لتعزيز موقفها في المفاوضات 2013

صورة أرشيفية 
 مونيتور: كوريا الشمالية تعمدت إثارة التوترات لتعزيز موقفها في المفاوضات
 

 رأت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية أن كوريا الشمالية عمدت إلي إثارة التوترات والتراجع في اللحظة الأخيرة عن الإقدام على أي إجراء.

وقالت الصحيفة أن كوريا تعمدت إثارة التوترات بهدف تعزيز موقفها عند المساومة لدى العودة إلى طاولة المفاوضات بعد ذلك.


ولفتت الصحيفة -في تعليق أوردته على موقعها الإلكتروني، الثلاثاء 30 أبريل، إلى انتهاء المناورات العسكرية بين أمريكا وكوريا الجنوبية بسلام، راصدة اعتقاد العديد من المراقبين بأن يؤدي انتهاؤها إلى إزالة التوترات الحادة مع كوريا الشمالية.


كما رصدت أيضا رأي البعض ممن يرون أن هذه هي ذات اللحظة التي قد تشهد معاودة بيونج يانج للهجوم والانتقادات.

وأوردت الصحيفة في هذا السياق قول كيم مين سوك، المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية "المناورات انتهت، لكن سول وواشنطن ستتابعان مراقبة أي استفزازات ممكنة من قبل بيونج يانج، بما في ذلك إطلاق صواريخ".


ورصدت الصحيفة عودة 43 من الـ 50 عاملا كوريا جنوبيا في مجمع "كايسونج" الصناعي أمس الاثنين إلى وطنهم، فيما بقي سبعة لم تصادق بيونج يانج بعد على ترحيلهم، مشيرة إلى أنه ليس ثمة أية إشارة توحي بإمكانية عودة التعاون بين الكوريتين لإيجاد طريقة لعودة العمل في المجمع الصناعي.


ورجحت الصحيفة أن يدعي النظام الكوري الشمالي أمام شعبه أنه نجح عسكريا في اتقاء التهديد الذي كانت تمثله المناورات، قائلة إن ذلك قد يشجع الشطر الكوري الشمالي للدخول في حوار مع الشطر الجنوبي دون خسارة ماء الوجه.


وأوردت الصحيفة قول سانج يون لي، أستاذ القانون والدبلوماسية بجامعة تافتس "الآن وقد انخفضت أسلحة خصومهم، فقد حان وقت البدء في التفاوض بين الكوريتين، قبل القمة المقبلة بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيرته الكورية الجنوبية، بارك جيون هاي للضغط على الأخيرة".

وأوردت قول ليونيد بيتروف، الباحث في الشئون الكورية "كان الهدف العام هو تصعيد التوترات حتى تتمكن بعد ذلك من التفاوض من وضع أقوى".

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...