الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

فضيحة مرعبة في سيناء إقتحام مدرسة بنات والتحرش بهن

 
قامت مجموعة من الشباب البدو بإعتلاء سور مدرسة الإمام على الإعدادية بمدينة رفح من الناحية الخلفية وتمكنوا من الدخول داخل حرم المدرسة وإقتحام الفصول أثناء اليوم الدراسى وقاموا بالتحرش يالعديد من الطالبات والمدرسات المتواجدات بالمدرسة وتصويرهن بأجهزة الهاتف المحمول والتطاول عليهن بالألفاظ الخادشة للحياء مما أدى إلى تعالى صيحات وصراخ الطالبات

ويقول مدير المدرسة محمد عبدة فوجئنا أيضا بصراخ الطالبات بأحد فصول الصف الثانى الإعدادى تتعالى وسط حالة من الهلع عمت أرجاء المدرسة وبمعاينة الأمر وجدنا أحد المدرسين قد سالت منه الدماء بعد جرحة فى يده ورقبته من قبل شباب بدو إقتحموا المدرسة وحاولوا دخول الفصل الذى وجد به المدرس ويدعى محمد سمير بالقوة إلا أنه تصدى لهم فما كان منهم إلا وأن حطموا زجاج الفصل وجرحوه بقطعة من الزجاج وفروا هاربين دون التعرف على هويتهم وقد قامت إدارة المدرسة بتقديم مذكرة شرحت فيها أبعاد إقتحام الفتية البدو للمدرسة والتعرض للطالبات وطالبت بضرورة تواجد مدرعة أمام المدرسة لمنع تلك التجاوزات

واضاف عبدة بضرورة وجود كمين من القوات المسلحة أمام المدرسة للقضاء على تجاوزات الشباب البدو الذين شوهدوا منذ أول يوم دراسى وهم على متن الدراجات النارية يتحرشون بالطلبة والمدرسات
ومع وقوع الحادث وقيام الطلبه والطالبات بإبلاغ أولياء أمورهم صباح اليوم سادت حالة من التذمر والخوف على الأبناء وأعلن أغلبية أولياء الأمور عدم ذهاب أبنائهم للمدرسة مالم يتواجد كمين لحماية ابنائهم وطالبوا محافظ شمال سيناء أن يضع رفح فى مقدمة إهتماماته وان شمال سيناء ليست العريش فقط فكيف تبدأ المدارس بدون وجود خطة للتأمين خاصة بمدينة رفح التى تفتقد إلى قسم شرطة منذ ثورة يناير ورددوا إلى متى سنظل نعيش بلا أمن وأمان سؤال يجيب عنه المسئولين
وقال أحد أولياء الأمور ذهبنا إلى أحد الجهات السيادية برفح نشكوا لهم ما حدث فطالبونا بعمل لجان شعبية وتسائل هل سنترك أعمالنا ونتفرغ للجان الشعبية وما هو دور الأمن بالمنطقة
وأضاف ولى أمر آخر بحى الصفا ذهبنا لجهة أمنية أخرى فقالوا سنجتمع مع المشايخ برفح وسيوجد حل قريب فى حين قال أولياء أمور آخرون أن مسئول أمنى أخبرهم بعدم قيام أى مدرعات بحماية المدرسة وذلك لتدهور الأوضاع الأمنية بشمال سيناء ومشاركة القوات فى تأمين الحدود ومكافحة الجماعات المتشددة وعليهم بحماية أبنائهم بأنفسهم وعليه قرر أغلبية أولياء الأمور بعدم ذهاب أبنائهم للمدرسة غدا الخميس حتى يتم إتخاذ موقف مناسب لتحقيق الأمن داخل المدرسة وخارجها
يذكر أن طالبات المدرسة سبق لهن الشكوى طوال العام المنصرم كان آخرها أثناء زيارة السيد اللواء عبدالوهاب مبروك محافظ شمال سيناء السابق للمدرسة فى إمتحانات نهاية العام الماضى من تجاوزات شباب من البدو بالتلصص عليهن وتصويرهن بالهاتف المحمول أثناء تواجدهن بحمامات المدرسة وقد رد مبروك آنذاك أنه سيتم عودة الشرطة فى القريب العاجل الذى لم يأتى إلى الآن 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...