الخميس، 6 سبتمبر، 2012

نايل سات تعليمات سيادية مصرية وراء إيقاف القنوات السورية

 
 ا.ف.ب: كشف مصدر مصري مسؤول في إدارة شركة الأقمار الصناعية «نايل سات» عن أن القرار الذي صدر أول من أمس من رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون والمشرف على شركة «نايل سات» ثروت مكي بإيقاف بث القنوات الفضائية التابعة للنظام السوري وهي «الفضائية السورية» و«الإخبارية» و«الدنيا»، وحجبها عن القمرين الصناعيين «عرب سات» و«نايل سات»، قد جاء بتعليمات سيادية، التي جاءت متواكبة مع خطاب الرئيس المصري محمد مرسي أول من أمس في اجتماع وزراء الخارجية العرب، الذي وجه خلاله انتقادات شديدة للنظام السوري.

وأضاف المصدر لصحيفة «الرأي» الكويتية أن «القرار ليس مفاجئًا للخارجية السورية. حيث انه في 2 يوليو الماضي تقدم مجلس وزراء الخارجية العرب بطلب إلى إدارتي عرب سات - نايل سات، لوقف بث القنوات الفضائية السورية الرسمية وغير الرسمية بشكل نهائي وتمت إحالة الأمر إلى المسؤولين بالهيئة العامة للاستثمار ومجلس الوزراء».

وأوضح أنه في 19 تموز الماضي صدر قرار رسمي لكل من إدارتي «عرب سات» و«نايل سات»، لوقف بث قناة الدنيا السورية التابعة للنظام السوري، وذلك بعد أن لجأ مجلس وزراء الخارجية العرب إلى القضاء الإداري لإيقاف بعض هذه القنوات، وفي يوم 24 من ذات الشهر أقامت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة في مصر طعنا أمام المحكمة الإدارية العليا طالبت فيه بإلغاء الحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري بوقف بث قنوات «الرأي» و«المقاومة» و«العروبة» السورية، الموالية لنظام بشار الأسد التي صدر قرار بإيقافها.

وقالت الهيئة في طعنها، إن هذه القنوات لا تعمل بنظام المناطق الحرة ولا تبث على القمر الصناعي المصري «نايل سات».

وأوضحت الهيئة العامة للاستثمار في طعنها أن وقف بث أي قناة فضائية يمر بعدة مراحل، وهي ثبوت المخالفة لشروط الترخيص، ثم تقوم الهيئة بإنذار كتابي للقناة لإزالتها، ثم تتحقق الهيئة من إزالة المخالفة وإذا لم تزل يوقف بث القناة لمدة محددة ويعاد البث، كما أكدت الهيئة أنها لم تتلق أي إخطار من أي جهة عن مخالفات هذه القنوات للقوانين واللوائح والقرارات.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...