الجمعة، 14 سبتمبر 2012

السفارة الأمريكية فى مصر تدفع بعناصر المارينز لتأمينها من الداخل

 
 دفعت إدارة السفارة الأمريكية بالقاهرة، صباح أمس، بكل عناصر التأمين من قوات «المارينز» الموجودة بها، لتأمينها وحمايتها من الداخل، إذ انتشرت القوات فى جميع المخارج والمداخل تحسبا لوقع أى تطورات عنيفة، فى ظل تصاعد الاحتجاجات أمام السفارة فى أعقاب بث الفيلم المسىء للرسول (عليه الصلاة والسلام). وقال مصدر أمنى رفيع المستوى إن قوات المارينز لا يحق لها الاشتباك مع المتظاهرين أو المعتدين على السفارة، طالما أن الأحداث تقع خارجها، كما لا يحق للقوات المصرية تأمين السفارة من الداخل أو التدخل حال حدوث متاعب، إلا بعد سماح قوات المارينز لها بذلك. وأضاف المصدر أن السفارة الأمريكية بالقاهرة هى أكثر السفارات فى العالم تأمينا، حيث تضم مداخل ومخارج عديدة وبدروما وغرفا سرية غير معلومة سوى لقيادات السفارة وقوات المارينز فقط، مشيرا إلى أن معظم قيادات السفارة غير موجودين حاليا داخل المبنى، وأن منهم من سافر إلى بلاده، ومنهم من فضل الإقامة فى إحدى المدن الجديدة (شرق القاهرة)، لمراقبة الأوضاع عن كثب عند السفارة، والتواصل مع واشنطن. ولفت المصدر إلى أن العاملين بالسفارة نقلوا المستندات والملفات المهمة خارجها، وتم حفظها فى أحد فروع البنوك الدولية الموجودة بالقاهرة، مع الاحتفاظ بأوراق أخرى خاصة بإدارة أعمال السفارة فى إحدى الغرف السرية بالمبنى. وأشار إلى أنه لم يصل حتى الآن أى طلب من مؤسسة الرئاسة للقوات المسلحة بإرسال تعزيزات أمنية إلى السفارة لتقديم الدعم لقوات الشرطة الموجودة هناك، من أجل السيطرة على الاحتجاجات، لافتا إلى أنه توجد عند السفارة بالفعل 3 مدرعات ونحو 10 ضباط وجنود، موجودين فى هذه المنطقة منذ اندلاع ثورة 25 يناير لتأمينها باعتبارها منطقة سفارات، تضم أيضا سفارات بريطانيا وكندا والسودان وسوريا وغيرها.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...