السبت، 1 سبتمبر، 2012

إسرائيل تضع كتيبة كوماندوز نسائية خلف الحدود المصرية

 
كشفت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى عن وضع قيادة الجيش الإسرائيلى لكتيبة كوماندوز خلف الحدود المصرية 60% من جنودها من النساء، وذلك لاقتفاء أثر العناصر المسلحة والمتسللين الأفارقة المتسللين عبر الحدود المشتركة بين البلدين.
ونشرت القناة الإسرائيلية مقطع فيديو مدته 12 دقيقة خلال نشرتها الإخبارية ظهر اليوم السبت تظهر تدريبات كتيبة "قط الصحراء" النسائية على الحدود المصرية وهم يحملون أسلحة ومعدات متطورة لتنفيذ مهامهم بالمنطقة الصحراوية التى تقع خلف الحدود المصرية.
وأوضحت القناة الإسرائيلية أن الكتيبة المتخصصة فى العمليات واسعة النطاق ستعمل على خلف الحدود المشتركة لترقب المتسللين الأفارقة من النساء ومن ثم احتجازهم بالمعتقلات الإسرائيلية.
وأضاف التلفزيون الإسرائيلى: "أن تلك الحدود من المفترض أن تكون سلمية مع دولة لنا معها اتفاق سلام، ولكن محاولات تدفق المتسللين لا تسمح لرصد من الفتيات والفتيان بشكل دقيق كل ليلة، وبالتالى تم وضع الكمائن وتنفيذ العديد من الإجراءات للحفاظ على حماية أمن إسرائيل من خلال إنشاء كتائب متخصصة جديدة".
وزعمت القناة الثانية الإسرائيلية أن الحدود بين إسرائيل ومصر أصبحت واحدة من الساحات الأكثر حساسية وخطورة خلال الفترة الماضية على أمن إسرائيل، مضيفة أنه تفاجئ المسئولون الإسرائيليون على مدار الأسبوع الماضى من تزايد أعداد المتسللين الأفارقة، موضحة أنه تم إنشاء كتيبة النساء لاقتفاء أثر المهاجرين غير الشرعيين باستخدام أسلحة وأجهزة متطورة.
وأشارت القناة الفضائية الإخبارية الإسرائيلية إلى أن كتيبة الكوماندوز النسائية "قط الصحراء" قد تم إنشاؤها منذ ثمانى سنوات من لواءات "جولانى" و"جفعاتى" و"سلاح المظليين"، وتعمل على مكافحة الإرهاب وتتبع عناصر الهجرة غير شرعية وتتألف من 60٪ من النساء.

 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...