الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

أمريكا تطالب صاحب الفيلم المسىء بسحب تأييده

 
تحدث رئيس الأركان الأمريكي، الجنرال مارتن ديمبسي، مع القس تيري جونز، صاحب الفيلم المسىء للرسول، هاتفيا، الأربعاء، وطلب منه سحب تأييده للفيلم، إثر مظاهرات غاضبة أمام السفارات الأمريكية فى عدد من الدول، وأدت إحداها لمقتل السفير الأمريكي في ليبيا.
وقال الكولونيل ديف لابان، المتحدث باسم رئيس الأركان: «في المكالمة القصيرة عبّر (ديمبسي) عن مخاوفه بشأن طبيعة الفيلم والتوترات التي سيثيرها والعنف الذي سيسببه»، وأضاف أنه «طلب من (جونز) النظر في سحب تأييده للفيلم».
ويخشى المسؤولون العسكريون الأمريكيون أن يثير الفيلم التوتر في أفغانستان حيث تنشر الولايات المتحدة 74 ألف جندي.
من جانبها، دعت حركة طالبان، في وقت سابق، الأفغان إلى «الاستعداد لحرب ضد الأمريكيين وحثت مقاتليها على الانتقام من الجنود الامريكيين بشأن الفيلم».
من جانبه، عبر مخرج الفيلم، سام باسيل، عن صدمته لمقتل السفير الأمريكي، وقال أحد معاوني المخرج إن «باسيل» مختبئ ومختف عن الأنظار.
وقال المخرج فى وقت سابق، إن «الفيلم تكلف 5 ملايين دولار جاء بعض منها عبر تمويل من أكثر من 100 يهودي»، وأضاف «هذا فيلم سياسي، خسرت الولايات المتحدة الكثير من المال والأرواح في حروب في العراق وأفغانستان لكننا نحارب بالأفكار».
وقالت وكالة «أسوشيتد برس» التى تحدثت إلى المخرج، إنه يبلغ من العمر 56 عاما، ويعمل مقاول عقارات، ويعيش في كاليفورنيا، ويصف نفسه بأنه «يهودي إسرائيلي» وهو حاليا «مختف عن الأنظار»، وهو ما أكدته وكالة «رويترز» للأنباء حيث لم تتمكن من تحديد مكان «باسيلي» للحصول على تعليقه.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...