الخميس، 6 سبتمبر، 2012

مش هتصدقوا ماذا فعلت إمرأة مع مغتصبها

 
تنتظر سيدة تركية المثول أمام المحكمة بتهمة قطع رأس رجل تقول إنه اغتصبها لأشهر، وحملت منه طفلاً، إذ تؤكد هيئة الدفاع أنها أقدمت على ذلك دفاعاً عن شرفها، وفقاً لـ "سي إن إن".

وتعيش نيفين يلدريم (26 عاماً)، وهي أم لطفلين، في قرية صغيرة جنوب غربي تركيا، وتدّعي أن نورالدين غايدر، أقدم على اغتصابها بعد أيام قليلة من سفر زوجها في يناير الماضي للالتحاق بعمله في مدينة أخرى.

وقالت يلدريم: إن غايدر هدد بقتلها وقتل أبنائها إذا ما أثارت أي ضجة، وداوم على فعلته هذه خلال الثمانية أشهر اللاحقة، وفقاً لما ذكره مصدر مقرب.

وأضاف المصدر أن غايدر تسلل إلى منزل يلدريم في إحدى الليالي، والتقط صوراً لها بينما كانت نائمة، وهددها بنشر الصور في حال لم تذعن لطلباته.

ويوم 28 أغسطس الماضي، أدركت يلدريم ضرورة وضع حد لمعاناتها، خصوصاً أنها حامل في شهرها الخامس من رجل داوم على اغتصابها لأشهر، فقررت تسلُّق سطح المنزل وهي تحمل بندقية والدها، وانتظرته هناك، وهي تعلم جيداً أنه سيأتي من جديد لاغتصابها, وعند وصوله، أطلقت النار عليه، وعندها حاول سحب مسدسه تجاهها، فعاودت إطلاق النار نحوه مرة أخرى، بحسب يلدريم, وقالت يلدريم إنها تبعته، ومن ثم بدأ بشتمها، فأطلقت النار على "منطقة حساسة"، وحينما صمت عن الكلام، أدركت أنه مات، فقطعت رأسه.

من جهة أخرى، قال شهود عيان إن يلدريم دخلت القرية وهي تحمل رأس الرجل في يدها وتجولت بها، بينما كانت قطرات الدماء تسيل منها.

وأبدت يلدريم ندمها على فعلتها، وقالت: "فكرت بإبلاغ السلطات المحلية، ولكني أعلم أن هذا سيؤدي إلى تشويه سمعتي، وعلى أي حال، كان الحل الأفضل هو تطهير شرفي بقتله.. فكرت أيضاً في الانتحار لكني عجزت عن ذلك".

وخلال جلسة التحقيق، قالت يلدريم إنها لا ترغب في الاحتفاظ بالطفل، بينما قرر المدعي العام تقييم حالتها العقلية، والتأكد من إمكانية إجراء عملية إجهاض لها.

من جهتها، أكدت عائلة يلدريم عدم علمها بكل ما جرى، وقال والدها، زكريا يلدز: "لو أخبرتنا نيفين بما حصل، لكنا اتخذنا إجراءات مختلفة تجاهه." 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...