الأربعاء، 29 أغسطس 2012

كشف غموض حادثة السطو على حسابات عملاء البنوك بالشرقية

 
نجحت مباحث الشرقية في كشف غموض ظاهرة السطو على حسابات عملاء أحد بنوك مركز فاقوس ، اتضح أن مرتكبيها حارس الأمن وموظف الصيانة، وأنهما يحتالان على العملاء ويتقاسما حصيلة سرقاتهما.

كان اللواء محمد كمال مدير أمن الشرقية قد تلقى عدة بلاغات من مواطني قرى مركزي فاقوس وأبو كبير، باكتشافهم سحب مبالغ من أرصدتهم دون علمهم، وآخرها بلاغ من عامل بمدرسة ابتدائية، ويتضمن قيام مجهولين، بسحب 6 آلاف جنيه من حسابه بالبنك.

وتوصلت التحريات التي أشرف عليها اللواء علي أبو زيد مدير المباحث، إلى أن وراء ارتكاب تلك الوقائع حارس شركة أمن خاصة، تقوم بتأمين البنك، وفني صيانة ماكينات الصراف الآلي، وأن الأمن يقوم بفصل التيار الكهربائي عن ماكينات الصرف، أثناء قيام العميل باستخدامها، لحجز كارت الفيزا داخل الماكينة بغرفة حفظ الكروت، وإيهام العميل بضرورة إدخال الرقم السرى أكثر من مرة، حتى يخرج الكارت أوتوماتيكيا بمجرد وصول التيار الكهربائي.

وفي هذه الأثناء، يتمكن من التقاط الرقم السرى للعميل، فى غفلة منه ثم يقوم الثانى بالاستيلاء على كارت الفيزا بعد انصراف العميل، وسحب الأرصدة على مراحل، واقتسامها فيما بينهما، وأنهما تمكنا من سحب 72 ألف جنيه من أرصدة العملاء.

ألقي القبض عليهما، وإحالتهما للنيابة العامة التي تولت التحقيق بإشراف المستشار حسام النجار المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية.


 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...