الأحد، 5 أغسطس، 2012

أرملة شابة بالمنيا تضرب مثالاً في العفة وتضحي بذراعها لتصون شرفها

 
ضربت أرملة شابة في 35 من عمرها أروع الأمثلة في العفة والشرف حين خرجت تكد لترعي أبنائها الخمسة بعد وفاة الزوج تاركاً إياهم في رقبة الأم التي ارتضت العمل بـــ ''كشك'' بسيط تتقبل إحسانات المحسنين وتواجه مطامع عديمو الأخلاق.
اشتهتها أعين مسجل خطر ظل يراودها عن نفسها تارة بالوعود وتارة بالوعيد، ظل يلاحقها ويلاطفها.
طالبها بإرضائه بإرادتها واختارت أن ترضي الخالق وتصون عفتها وكان ثمن العفة تهشيم ذراعها بماسورة حديدية.
كان اللواء ممدوح مقلد، مدير أمن المنيا، قد تلقى بلاغاً من العميد مأمور قسم شرطة بندر المنيا باستقبال مستشفي المنيا العام لسيدة تدعي ''أ . ح''، 35 سنة، أرملة، مصابة بكسر مضاعف بالذراع الأيسر أحدث تفتيتاً بسعفتي الساعد وجروح ردية عديدة نتيجة التعدي عليها بجسم صلب.
وبالانتقال وسؤال الضحية اتهمت بلطجي مقيم بمدينة المنيا بالتعدي عليها بالضرب بماسورة حديد بعد أن رفضت الرضوخ لتهديداته وإقامة علاقة آثمة به.
وتبين من التحريات الأولية لوحدة البحث الجنائي لقسم شرطة بندر المنيا أن زوج الضحية توفي منذ عدة أشهر تاركاً أطفاله الخمس في رعاية الأم فترة .. فحلت الأم محل الزوج لتعمل بالكشك الذي تركه لها ولأبنائه.
وأشارت التحريات أن مسجل خطر فرض سيطرة يدعي ''م . ع . ش'' بدأ في التردد علي الأرملة مبدياً إعجابه بها وتعمد مضايقتها وتهديدها لإضعاف إرادتها مطالباً إياها بالرضوخ لإغراءاته وإقامة علاقة آثمة معه ومع تكرار رفض المجني عليها واستغاثتها بالمارة والجيران واصطدامه بقوة تمسكها بعفتها تعدي عليها المجرم بماسورة حديدية كانت بحوزته قاصداً تهشيم رأسها، فقامت بتلقي ضرباته علي ذراعها الأيسر، مما تسبب في إصابتها لترقد بالمستشفي تحتاج تدخلاً جراحياً دقيقاً لتركيب شرائح بلاتينية لإنقاذ ذراعها من البتر.
وبتشكيل فريق بحث تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المتهم، وبمواجهته باتهامات الضحية وتضييق الخناق عليه أقر بالواقعة مبرراً وأرشد عن الأداة المستخدمة في الواقعة .
تحرير المحضر اللازم بالواقعة وأحيل المتهم محبوساً لنيابة بندر المنيا للتحقيق.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...