الأحد، 12 أغسطس، 2012

شوفوا نيويورك تايمز بتقول ايه عن تقاعد المشير

 
تساءلت صحيفة "نيويورك تايمز الأمريكية" حول ما إذا كانت القرارات التي اتخذها الرئيس محمد مرسي بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل وإحالة بعض أعضاء المجلس العسكري للتقاعد "المشير محمد حسين طنطاوي، ورئيس الأركان الفريق سامي عنان والعديد من أعضاء المجلس العسكري" قرارات دستورية أم لا.

وبهذه القرارات تكون مصر قد أصبحت رسميًا تحت الحكم المدني لأول مرة، وأن الرئيس مرسي قام بتنحية الجيش نهائيًا عن إدارة الأمور السياسية، مسيطرًا على السلطة في البلاد.

وحول تأثير القرار على الجيش أوضحت الصحيفة، أن تقاعد المشير طنطاوي 75 عامًا، كان أمرًا متوقعًا خلال الفترة الماضية، لكن لم يكن أحد يتوقع أن يتم بهذه الطريقة وفي هذا التوقيت، وما يثير القلق أيضًا أنه حتى الآن لم يصدر أي تعليق من الجيش والذي يعد حامي الدولة المصرية ويعتبره الكثيرون صمام الأمان لها ولقوتها واستقرارها.

وهناك انقسام حاد بين الجميع على الساحة في مصر، فالبعض يرى أن ما حدث جاء بتنسيق بين الرئيس مرسي وجنرالات الجيش، وتم التوافق على القرارات والبعض الآخر يرى أنها مناورة سياسية من مرسي سيتتبعها رد فعل حاد في المستقبل من جانب الجيش، والجميع ينتظر ويترقب ما ستسفر عنه الأمور في مصر.
 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...