الاثنين، 27 أغسطس، 2012

إسرائيل تنتقد أسلوب الجيش المصرى فى عمليات سيناء وتطالبه بتدخل قوات الكوماندوز


 
ناقش مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلى المعروف باسم "التساعية الوزارية" فى اجتماع له بحضور رئيس أركان الجيش الإسرائيلى، جهود مصر فى مواجهة العناصر الإرهابية فى أرض سيناء.

ونقلت القناة العاشرة بالتليفزيون الإسرائيلى أن المجلس الوزارى الأعلى لشؤون الأمن بالحكومة الإسرائيلية، والذى يضم 9 أعضاء، قد اجتمع بحضور رئيس أركان الجيش الإسرائيلى بينى جانتس، لبحث ما وصفته بالأمر "المشتعل" والمتعلق بأسلوب مصر فى مواجهة العناصر الإرهابية الموجودة فى سيناء، على الحدود مع إسرائيل.

وأوضح الوزراء الإسرائيليون أن العمليات التى نفذتها مصر لمواجهة العناصر الإرهابية، ليست كافية، منتقدين استعانة الجيش المصرى بقوات مدرعة وسلاح المشاة، مع العلم أن الوضع يستدعى الاستعانة بجهاز المخابرات وقوات الكوماندوز المصرية المخصصة لمكافحة الإرهاب.

كما تناول اجتماع الوزراء الإسرائيليون مشكلة أخرى والمتمثلة فى حدود مصر مع كل من السودان وليبيا، معتبرين أنها تمثل مصدراً أساسياً لتهريب السلاح الذى يصل إلى سيناء فى نهاية الأمر، لاستخدامه فى العمليات الإرهابية.

واكدت القناة الإسرائيلية إن الوزراء الإسرائيليين تواجههم معضلة بشأن الطريقة التى يجب على إسرائيل أن ترد بها على إدخال الجيش المصرى لدباباته وقواته المدرعة إلى سيناء، حيث طالب بعضهم بإثارة ضجة دولية بشأن دخول الدبابات، باعتباره يمثل انتهاكاً للملحق العسكرى لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، بينما أشار العض إلى أن مصر تؤكد أن تلك الدبابات تستهدف قهر الإرهاب، بما يمثل مصلحة لإسرائيل أيضاً.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...