الخميس، 9 أغسطس، 2012

وزير الداخلية يجتمع مع قبائل سيناء.شاهد الاسباب

 
 شمال سيناء - أشرف سويلم:
انتهى الاجتماع الهام الذى ترأسه وزير الداخلية اللواء أحمد جمال، مع مشايخ القبائل البدوية وكبار العائلات، تزامنا مع العملية التحضيرية التى يقوم بها الجيش المصرى للقضاء على العناصر الارهابية بشمال سيناء.
واستمر الاجتماع من الساعة العاشرة من مساء امس الميس، حتى الثانية عشر منتصف ليل الجمعة، حيث أكد وزير الداخلية على اننا ابناء وطن واحد والجيش المصرى وابناء سيناء فى خندق واحد.
فيما قال الشيخ عارف ابو عكر شيخ قبيلة العكور بمدينة الشيخ زويد، أن اجتماع المشايخ مع وزير الداخلية كان مثمرا وايجابيا، وقد اكد ابناء سيناء بانهم فى خندق واحد مع القوات المسلحة والشرطة.
وتابع: طالبنا من وزير الداخلية تكوين لجنة شراكة لابناء سيناء فى تأمين شمال سيناء والاخذ برأيهم ووجهنا رسالة هامة إلى الرئيس محمد مرسى بضرورة غلق الانفاق فورا حتى ولو اغضب ذلك بعض الجهات.
وأضاف: ''نحتاج من الرئيس محمد رئاسة قرار رئاسة قوى باغلاق الانفاق للابد، وفتح معبر رفح البرى بشكل دائم بعد مصالحة فلسطينية بين حركتى فتح وحماس، كما طالبنا من وزير الداخلية التعجيل بساعة الصفر للاجهاز وتطهير سيناء من الارهاب لان سيناء اصبحت ارضا خصبة يترعرع فيها الارهاب''.
كما اكد الشيخ عودة ابوحلوس من كبار قبيلة السواركة بالشيخ زويد، أن الاجتماع كان ايجابيا، والوزير طلب من ابناء المشايخ التعاون مع الاجهزة الامنية فى حربها على الارهاب، كما تطرق الاجتماع بضرورة هدم الانفاق.
واضاف أن ابناء سيناء على اتم الاستعداد لكشف العناصر الارهابية وكشف جرائمها وبسئوال الشيخ عودة عن اعدادا العناصر المتطرفة فى شمال سناء اكد بان اعدادها تزيد عن خمسة الاف عنصر، ويتدربون دائما فى أى منطقة خالية من السكان.
أما الشيخ عبد الله جهامة رئيس مجاهدى سيناء.. فاكد أن ابناء سيناء متعاونون مع القوات المسلحة، كما ان قوات الجيش والشرطة والاليات العسكرية بدات تتدفق على مدينة العريش وهو ما اسعد ابناء سيناء

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...