السبت، 25 أغسطس، 2012

معتصمو الاتحادية يحملون المشير وشفيق وسليمان مسئولية الوضع الحالى

 
 يواصل المئات من متظاهرين 24 أغسطس اعتصامهم بجوار نفق العروبة وأمام قصر الاتحادية للمطالبة بحل جماعة الإخوان المسلمين والجمعية التأسيسية للدستور.

وقال محمد صلاح زايد، رئيس حزب النصر الصوفى، إن سبب الوضع الحالى الذى نحن بصدده الآن من هيمنة لجماعة الإخوان على مفاصل الدولة هو عندما خالف الاتفاق الذى سلم بمقتضاه الرئيس مبارك الحكم للثلاثى المكون من عمر سليمان، والفريق أحمد شفيق والمشير حسين طنطاوى، فى حين قالت سيدة أخرى من فوق المنصة، إنها جاءت اليوم كى تعتصم معهم وأنها لن تغادر المكان حتى يتم تحقيق المطالب أو تلقى حتفها، مشيرا أنها تركت أطفالها لزوجها وستقوم بخلعه لأنه لم يشارك معها فى هذا الاعتصام.

ويرفع المعتصمون أسفل المنصة أعلام مصر ولافتات مكتوب عليها "لا لأخونة الدولة"، فى حين أطلق بعضهم عدداً من الألعاب النارية وأشعل بعضهم النار فى علب الاسبراى، ودعا أحد الشباب من على المنصة لتنظيم مليونية بمقر اعتصامهم يوم الثلاثاء القادم للتأكيد على إصرارهم على مطالبهم.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...