الاثنين، 6 أغسطس، 2012

فتح معبر رفح وراء الهجوم على الجنود المصريين

 
 أدان الحزب الناصرى بمحافظة أسيوط، المجزره التى راح ضحيتها 16جندي وضابط مصري في رفح مساء أمس الأحد.

وقال الحزب في بيان له : " إن مسؤولية هجوم سيناء يتحملها الرئيس المصري، لما اتخذه من إجراءات مؤخرا، كان أخطرها فتح المعابر دون اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الأمن القومى لمصر، فضلاً عن العفو عن معتقلين إسلاميين متشددين.

وحمّل البيان مسئولية الهجوم المسلح، على الرئيس المنتخب وجماعته نتيجة للسياسات الرخوه التى يتخذها الرئيس وعدم اتخاذ قرارات حاسمه لحماية الأمن فى البلاد.

وقال البيان إن الإجراءات الإستثنائية التي سمحت بفتح معبر رفح بين مصر وقطاع غزة بدون أى إجراءات أمنية محدده سمحت بدخول عدد كبير من الجماعات الدينية المتطرفة من القاعدة وغيرها إلى سيناء بالإضافة إلي عناصر من حماس، ومعلوم أن هذه الجماعات لها معتقدات وأفكار جهادية وتكفيرية تسعى إلى توريط مصر في صراع مع إسرائيل
ودعا البيان القوات المسلحة إلى إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الأمن القومى لمصر وقال حسام جمال الدين المتحدث بإسم الحزب الناصرى بأننا جميعاً فداء لهذا الوطن يد بيد مع قواتنا المسلحة،
معرباً عن تعازيه لأسر الشهداء وخالص التعازى للجيش المصرى الذى يتحمل عبء الدفاع عن الوطن فى هذه الظروف بالغة الصعوبة.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...