الأحد، 12 أغسطس 2012

مصدر يكشف اسباب وخفايا واسرار اقالة طنطاوي وعنان ومفاجات خطيره

 
قالت مصادر مقربة وشديدة الصلة بالمجلس العسكري المصري أن الفريق سامي عنان والمشير محمد حسين طنطاوي لم يعرفا بقرارات الرئيس مرسي مسبقاً , وان ما تم اليوم جاء خلافا لاتفاقات تمت بين قيادة الاخوان ومرسي والمجلس العسكري بقيادة طنطاوي .

المصدر أكد ان الخلافات الشديدة التي نشبت بين مؤسسة الرئاسة المصرية والمجلس العسكري على اثر حادث رفح الارهابي اضطرت مرسي للقيام بانقلاب مدني ناعم على المشير والفريق .


المصدر المقرب من العسكري اكد ان طنطاوي وعنان حاولا الانقلاب على محمد مرسي بعد حادث رفح الارهابي مباشرة لكن الضغوط الامريكية والشعبية منعتهم من القيام بذلك .


المصدر اوضح انه وبعد قرارات الرئيس مرسي الاخيرة اجتمع الفريق عنان مع المشير طنطاوي وحاولوا الاجتماع مع اعضاء المجلس العسكري والمصدر اكد انه لم يقف معهم اغلب الاعضاء فاضطر المشير طنطاوي والفريق عنان للقاء عدد من الضباط والالوية والذين يعتبروا "الصف الثاني" بالجيش . لكن وحسب المصدر لم يفض الاجتماع عن اي قرار وان الصف الثاني بالجيش لم يوافق الفريق والمشير على قراراتهما بالانقلاب على الرئيس مرسي .


المصدر اوضح ان المشير والفريق يخافان الان من تقديمهما للمحاكمة , وانه وبعد فشلهم في محاولة الانقلاب على الرئيس مرسي جعلتهم يفاوضون على تركهم بحرية دون تقديمهم للمحاكمة مقابل موافقتهم على قرارات الرئيس مرسي الاخيرة .


المصدر أوضح أن البلاد تعيش حالة من الهدوء الذي يسبق العاصفة , ولم يستبعد المصدر اي رفض لقرارات وزير الدفاع الجديد ووضع عراقيل كبيرة امامه , اضافة الى تمرد بعض ضباط الجيش على القرارات الاخيرة ممن يعتبرهم المراقبين من ابناء طنطاوي وموالين له . ولم يستبعد المصدر أي مفاجآت تحملها الساعات القليلة القادمة .
 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...