الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

أحمد طه اغتصبونى فى دار القضاء العالى بعد تجريدى من ملابسى

 
يحكى طه قائلا: «خرجت صباح الجمعة 28 أكتوبر من العام الماضى، من منزلى قاصداً ميدان التحرير للاشتراك فى فعاليات مليونية حملت شعار «الانتقام من الفلول»، وظيفتى الأولى داخل الميدان هى كتابة لافتات الشعارات بالتعاون مع زملائى من الحركات والقوى الشبابية، وأتذكر أن تلك التظاهرة كانت بعد أيام معدودة من مجزرة ماسبيرو، ومرت ساعات النهار سريعاً، وبحلول المساء استقبلنا بالميدان أنباء استشهاد «خالد سعيد الجديد» الشهيد عصام عطا، الذى لقى مصرعه نتيجة التعذيب المبرح داخل سجن طرة، وانتظرنا وصول الجثمان لصلاة الجنازة بمسجد عمر مكرم، قبل أن أصطحب برفقة الآلاف نعش «عطا» إلى شوارع وسط البلد للتنديد بحكم العسكر».

وتابع طه: «مع اقتراب عقارب الساعة من الـ9 مساءً، كنت فى طريقى نحو موقف الأجرة بمنطقة الإسعاف للعودة للبيت، أوقفنى شخصان يرتديان ملابس مدنية تشبه زى «مخبرى الشرطة بالأفلام»، ثم جذبانى بشدة من ملابسى حتى فقدت توازنى وسقطت على الأرض، بعدها بدأت حلقات مسلسل «السحل والضرب» فضلاً عن ألفاظ السب والإهانة، مصحوبة بتعليقات: «تستاهل منكو لله خربتوا البلد»، وتواصلت وصلة العنف حتى المدخل الرئيسى لدار القضاء العالى، حتى زحفت على بطنى على سلم دار القضاء وسط لكمات متتابعة على الرأس، لدرجة جعلتنى أفقد الوعى من شدة الألم، وعندما استعدت الوعى، وجدت نفسى محاصرا وسط ما يقرب من 15 فردا بملابس مدنية داخل سيارة شرطة بالجراج الخلفى للمبنى، بعدها قيدونى فى إحدى الغرف بالطابق الأول وسط تهديدات: «عاملى راجل وبتشتم الداخلية والمجلس العسكرى طيب استحمل بقى يا روح...»، مع ضربى أثناء ذلك بالعصى الحديدية، حتى سمعت همسات الأشخاص الموجودين بالغرفة: «الباشا جاى.. غمى عينيه».


وأضاف طه: «ظللت معصوب العينين، أستمع لصوت غليظ ورائحة دخان السجائر تملأ الغرفة، يسألنى عن اسمى لأرد قبل أن يعاود الحديث قائلاً: «بص يا أحمد أنت متهم بـ 9 اتهامات تحب تسمعها؟»، توزيع منشورات مضادة للمجلس العسكرى وتلقى أموال من جهات أجنبية و«الدعوة لثورة 25 يناير»! ولم أستطع تمالك نفسى من البكاء حينما أصبحت الثورة جريمة، لدرجة أن إنكارى المتتالى استفز «المعذبين»، فجردنى أحدهم من ملابسى واعتدى علىّ جنسياً لمدة 30 دقيقة، أصبت بعدها بنزيف حاد، ثم قصوا شعرى، ووجدت نفسى داخل سيارة شرطة، ووصلت بعد 20 دقيقة إلى قسم الوايلى مكبل الأيدى وسط توصيات بـالتشريفة المعتبرة». وتابع طه: «فى صباح السبت 29 أكتوبر داخل القسم، انتقلت إلى نيابة الأزبكية لأجد نفسى متهماً فى محضر رسمى بمحاولة اقتحام مكتب النائب العام والاعتداء على حرس دار القضاء العالى، وأضاف طه: فى 24 يوليو الماضى تم إخلاء سبيلى لأجد نفسى مفصولاً من مدرستى الثانوية.

 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...