الاثنين، 13 أغسطس، 2012

بعد قرارات مرسي شاهد ماذا تدعو ألمانيا مصر

 
 أعربت الحكومة الألمانية عن أملها في أن تواصل مصر عملية الإصلاح السياسي، وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية، اليوم الإثنين: "لابد من الحيلولة دون وقوع حركات رفض في مصر من شأنها عرقلة حدوث المزيد من التقدم في الإصلاحات".

جاء ذلك بعد القرارات الأخيرة للرئيس المصري محمد مرسي التي شملت إلغاء الإعلان الدستوري المكمل وإحالة وزير الدفاع المصري المشير محمد حسين طنطاوي، ورئيس الأركان سامي عنان للتقاعد، وإحداث عدة تغييرات جذرية داخل قيادات الجيش المصري.

وقال المتحدث إن وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله يرى أن "المعيار الحاسم" هو مدى مواصلة المسار السياسي الذي بدأت مصر تنتهجه.

ورفضت الحكومة الألمانية إصدار حكم على الأحداث الأخيرة في مصر مكتفية بالقول على لسان متحدث باسم الخارجية: "من السابق لأوانه أن نعطي إجابة عن ذلك".

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...