الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

وزير الخارجية الاسرائيلى يدعو مرسي لزيارة إسرائيل

 رحب وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، بتمسك الرئيس المصري محمد مرسي بمعاهدة السلام المبرمة بين البلدين، معربًا عن أمله بأن يرى مرسي "في القدس".

وفي خطاب أمام "مؤتمر القضاء" المنعقد في تل أبيب، قال ليبرمان "بالتأكيد نحن نأمل أن نرى قريبًا الرئيس مرسي يستقبل ممثلين إسرائيليين رسميين ونريد أن نراه يجري مقابلات مع وسائل الإعلام الإسرائيلية، ونريد أن نراه في القدس كضيف للرئيس "الإسرائيلي شمعون بيرس".

وكان مرسي قال في مقالة مع "رويترز" إن سياسته الخارجية ستقوم على "التوازن"، وطمأن إسرائيل إلى عدم المساس بمعاهدة السلام التي أبرمتها مع مصر.

ودون أن يذكر إسرائيل بالاسم، أشار الرئيس المصري إلى أنه "ليس لديها ما تخشاه من حملة عسكرية جديدة" أمر بها في شبه جزيرة سيناء، بعدما هاجم مسلحون موقعًا حدوديًا مصريًا وقتلوا 16 جنديًا، وحاولوا عبور الحدود ومهاجمة إسرائيل.

ورحب ليبرمان بدعوة مرسي جيران مصر إلى عدم التخوف من تغيير النظام في بلاده، لكنه اعتبر أن عليه أن يفهم أن السلام ليس أمرًا افتراضيًا.

ووصف أقوال مرسي بأنها "بشرى مهمة جدًا"، لكنه قال إن "من يتحدث عن السلام والاستقرار عليه أن يفهم أن هذا لا يمكن أن يكون سلامًا افتراضيًا فقط، وهذا ليس جسرًا لتوارد الخواطر".

وكان مسئولون في إسرائيل عبروا عن قلقهم من تعزيز المدفعية الثقيلة المصرية في سيناء للقضاء على المتشددين.

ولم يقل مرسي في المقابلة ما إذا كان سيقابل مسئولين إسرائيليين.

جدير بالذكر أن الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، كان يستقبل كبار المسئولين الإسرائيليين بانتظام إلا أنه زار إسرائيل مرة واحدة لحضور جنازة إسحق رابين.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...