الأحد، 19 أغسطس 2012

إصابة 3 ضباط ومجند بقذيفة آر بى جيه فى حملة أمنية بسيناء

 
أصيب ثلاثة ضباط وأمين شرطة نتيجة لإطلاق قذيفة آر بى جيه أثناء عودة الحملة الأمنية التى قامت أمس السبت بتمشيط إحدى المناطق برفح لضبط عدد من المشتبه فى توريطهم فى أحداث الحدود.

وصرح مصدر أمنى بشمال سيناء بأن الحملة تمكنت من ضبط اثنين من المشتبه فى تورطهما فى الأحداث وأثناء عودة الحملة إلى العريش فوجئت بإطلاق قذيفة آر بى جيه مما أدى إلى إصابة ثلاثة ضباط وأمين شرطة بإصابات خفيفة. وأكد المصدر الأمنى على استمرار الحملات لحين الانتهاء من تطهير سيناء من الإرهاب والخارجين عن القانون الذى يهددون أمن مصر القومي.. مشيرا إلى نجاح الحملات الأمنية وتحقيق أهدافها فى قصف البؤر الإرهابية وأماكن تجمع الخارجين عن القانون وضبط عدد من العناصر وبعض الأوكار. يذكر أن الحملات أمنية بدأت اعتبارا من فجر يوم الأربعاء قبل الماضي، ولا تزال حالة الاستنفار الأمنى مستمرة فى مختلف مناطق المحافظة لفرض السيطرة وبسط نفوذ الأمن كمرحلة انتقالية لعودة الأمن وتحقيق الاستقرار على أرض سيناء.

وفيما له صلة زعمت وكالة «سى إن إن» الإخبارية أن 10 مسلحين يمنيين اخترقوا الحدود المصرية منذ شهرين وقاموا بتدريب خلايا جهادية فى شبه جزيرة سيناء، حسب تصريحات مسئول أمنى.
ونقلت الوكالة عن المسئول الذى رفض الإفصاح عن هويته أنه تم رصد بعض الرجال الأجانب وهم يتسوقون فى السوق بواسطة مواطنين مقيمين فى المنطقة، وقال: حصلنا على معلومات استخباراتية بأن هؤلاء على اتصال بخلايا جهادية فى المقاطعة، وهى منطقة صغيرة جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء.

وأضاف المسئول الأمنى: نأمل فى أن نلقى القبض عليهم خلال الغارات الأمنية الحالية يمكن أن يكونوا مختبئين فى جبل الحلال، الجبل الوعر فى وسط سيناء. ونقلت «سى إن إن» عن الزعيم القبلى إبراهيم المنيع من قبيلة السواركة قوله إن المسلحين اليمنيين تم إدخالهم إلى سيناء عبر الحدود مع السودان مع مجموعة من المهاجرين الأفارقة الذين يستخدمون البدو فى التجارة من خلال إدخالهم إلى إسرائيل مقابل أموال.

من جانبه قال سالم عنيزان أحد زعماء القبائل فى سيناء أيضا إنه سمع اليمنيين يقومون بتدريب جهاديين فى سيناء وأعرب عن أمله ألا يكون هؤلاء من تنظيم القاعدة الذى يتخذ من اليمن مقرا له حاليا
 

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...